من نحن؟

تأسس منتجع مراد السياحي الاستثماري في عام 2006 إحدى مجموعة شركات مراد الاستثمارية م.خ.م وقد أقيم المنتجع على ارض مساحتها 14 دونم وبدا بشكل قوي وعلى أساس متين وبجهود عائلية، ونطمح لانجاح المشروع إن شاء الله وهدفنا الرئيسي هو إعادة البسمة لجميع أبناء فلسطين واحياء السياحة بقدر ما نستطيع.

يقع فندق ومنتجع مراد في واحدة من أكثر المناطق الساحرة من بيت لحم ، 15 دقيقة من مركز بيت لحم ، وقيادة بالسيارة 5 دقائق من حقل الرعاة. ويقوم طاقمنا المهني المتخصص بفعل كل شيء لجعلك تشعر بأنك في المنزل. وهي توفر مجموعة واسعة من الخدمات المهنية 24 ساعة في اليوم.

فندق ومنتجع مراد توفر أفضل معدلات مخفضة لإقامتك ، حتى تتمكن من الحجز بثقة تامة. ويمكن إجراء الحجز عبر الإنترنت من موقعنا ، عبر البريد الإلكتروني أو عن طريق الهاتف.

 

 

رؤيتنا

ما نسعى إليه هو تحسين السياحة وازدهارها بشكل متواصل، وأملنا الوحيد في أن يكون هذا المنتجع سفيراً للصدق والكفاءة في ميدان التضحية والعمل الجاد من اجل تحقيق النجاح، واملين أن يكون هذا المنتجع في خدمة ضيوفه وزواره وسنظل على عهدنا للجميع بتقديم الصورة المشرقة الرائعة ليرى السائح عظمة وروعة هذا البلد الجميل ويعود بانطباعه إلى بلاده راضياً وفي غاية السعادة.

 

 

 

 

التأثير الاجتماعي

من البديهي أن إنشاء منتجع سياحي ترفيهي متطور كمنتجع مراد السياحي وتقديم الخدمات الترفيهية، الرياضية ، الفنية، والتراثية، على مستوى راقي سيعمل بكل تأكيد على تطوير

نوعية وكفاءة المستوى الذهني والعقلي والنفسي للأفراد عامة وبناء أجسام صحية وسليمة للأطفال بشكل خاص.

وجود هذا المنتجع سيوفر أوقات رائعة وإيجابية للعائلات مما يخفف من ضغوط الحياة اليومية وتوطيد العلاقات الأسرية ليس بين أفراد العائلة الواحدة فقط وانما عائلات المجتمع أيضاً وبالتالي خلق أجواء تربوية سليمة للصغار والكبار.

 

ويهدف هذا المشروع السياحي الضخم إلى إيجاد فسحة ترفيهية ومتنفس للسكان الفلسطينيين قد تخفف عنهم وطأة الحصار الناجم عن ظروف سياسية قاهرة، في ظل الحصار من جهة وجدار الضم والتوسع من الجهة الأخرى. ونحن شعب يحب الحياة رغم قسوة المعاناة. ومدينة بيت لحم يؤمها السياح من كل بقاع الأرض، مما حدا بالمنتجع أن يقدم خدمات فندقية واستجمامية متميزة للسياح تزيد من جاذبية المنطقة وتشجع السياحة. وهذا يخلق أجوا ً ء مثالية للأنشطة الاجتماعية التي تعزز التبادل الثقافي بين السكان المحليين وبين السياح من أرجاء المعمورة، والذي من شأنه أن يضيف إلى مخزوننا الثقافي ويظهر للعالم صورتنا الحقيقية اللغة تماما للصورة النمطية التي ألصقت بنا

نظرة النتجع المستقبلية

يجري العمل على بناء سفينة الأحلام "التايتانك" وهي عبارة عن مبنى ضخم من مكون أربع طوابق طوابق، يكون الأول منها للسيدات والثاني لممارسة الرياضة بأنواعها المختلفة، ويقام في الطابق الثالث مطعم كبير فاخر، أما الطابق الرابع فسيكون كوفي شوب في الهواء الطلق. كما يجري العمل على إنشاء البركة الأولمبية وفق المواصفات العالمية، وهذه غير مسبوقة في فلسطين والهدف منها إقامة المسابقات على الصعيد الدولي والمحلي، وكذلك تعليم السباحة بأنواعها ورياضة الرقص داخل الماء. نتمنى أن تقضوا أوقات سعيدة في منتجع... فأهلا وسهلا.